منتدى ايزل

اول منتدى عربي لمسلسل ايزل
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  









شاطر | 
 

 هل يأمر سبحانه بغير ما هو قسط وعدل ؟!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مرسا
عضو جديد
عضو جديد


علم دولتك : مصر
انثى
عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 14/04/2011
MMS لا ننسى كتاب الله

مُساهمةموضوع: هل يأمر سبحانه بغير ما هو قسط وعدل ؟!   الخميس أبريل 14, 2011 1:24 pm

هناك من الآيات القرآنية ما قد يفهم البعض من ظاهرها، أن بينها تعارضًا وتناقضًا؛ ومن هذا القبيل قوله سبحانه في سورة الأعراف: { إن الله لا يأمر بالفحشاء } (الأعراف:28)، مع قوله تعالى في سورة الإسراء: { وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها } (الإسراء:16) .



فقد
ذكر سبحانه في الآية الأولى، أنه لا يأمر أحدًا بفعل الفحشاء؛ في حين أنه
سبحانه قد أخبر في آية الإسراء، أنه إذا أراد هلاك قرية، أمر مترفيها،
ففسقوا فيها؛ وقد يفهم البعض من ذلك، أن الله يمكن أن يأمر بالفسق !! فهل
هناك تعارض بين الآيتين ؟ وما هو السبيل لرفع ما يبدو بينهما من تعارض ؟



ومن
المهم لرفع ما يبدو من تعارض بين الآيتين الكريمتين، معرفة السياق الذي
وردت فيه الآيات؛ مما يساعد على فهمها فهمًا سليمًا، ويزيل ما يبدو بينها
من تعارض .



وقد
جاءت آية الأعراف في سياق الرد على أهل الجاهلية، وإنكار الممارسات التي
كانوا يفعلونها، من طوافهم بالبيت وهم عراة، ودعوى أن الله أمرهم بذلك؛
فجاء الرد القرآني حاسمًا، ليقرر مبدأ مهمًا، وهو أنه سبحانه { لا يأمر بالفحشاء }، وإنما يأمر بالقسط { قل أمر ربي بالقسط } (الأعراف:29) فالآية واضحة صريحة في أن أمره سبحانه لا يكون بما هو فاحش ومنكر، وإنما يكون بما هو قسط وحق .



أما
آية الإسراء فقد جاءت لتقرر سنة إلهية، لا تتبدل على مر العصور والأزمان،
ولا تتغير باختلاف الأماكن والبلدان؛ وهي أن بقاء الأمم ودوامها مرتبط
بإقامة أوامر الله، والعمل بشرعه؛ وأن هلاكها إنما يكون بانتهاك حرمات
الله، وتعدي حدوده؛ فهناك سبب وهو الفسوق، وهناك نتيجة وهي الهلاك؛ وليس
معنى الآية - كما قد يتبادر إلى الفهم - أن الله يأمر الناس بالفسق،
فيفعلوا المعاصي ويرتكبوا المحرمات، ثم ينـزل الله بهم الهلاك، فهذا الفهم
ليس مراد الآية، وليس هو من دلالتها، بل هو فهم مخالف لها، ومعارض لأدلة
أخرى، تفيد أنه سبحانه لا يأمر عباده بغير العدل والخير .



وقد وردت آيات عديدة توضح المقصود من آية الإسراء؛ من ذلك قوله تعالى: { وما كان ربك ليهلك القرى بظلم وأهلها مصلحون }
(هود:117)؛ فهذه الآية صريحة في أنه سبحانه ما كان ليهلك أهل القرى، إذا
كانوا عاملين بأوامر الله، ومجتنبين لنواهيه؛ فهي تبين الوجه المقابل لما
قررته آية الإسراء؛ فإذا كانت آية الإسراء قد علقت هلاك أهل القرى على
فسقهم ومعصيتهم؛ فإن هذه الآية قد قررت أنه سبحانه لا يهلك أهل القرى ما
داموا صالحين. والقرآن يفسر بعضه بعضًا .



والذي
يوضح ويؤكد أن آية الإسراء ليس فيها ما يدل على أن الله تعالى يأمر عباده
بالفسق، أنها لم تعين المأمور به، بل سكتت عنه؛ فالآية تقول: { أمرنا مترفيها
ولم تصرح بطبيعة المأمور به، هل هو الفسق أم هو الطاعة؛ والذي يعين أحدهما
اللغة، والسياق الذي وردت فيه الآية، وأدلة قرآنية أخرى .



أما
اللغة، فأنت تقول: أمرت ولدي فعصاني، ولا يعني ذلك أبدًا: أنك أمرته
بالمعصية، وإنما يدل على أن المعصية ترتبت على أمرك إياه، وهو أمر طبيعي؛
لأن المعصية فرع عن الأمر .



وأما
السياق الذي وردت فيه الآية، فإنه يوضح أن المأمور به هو الدعوة إلى
الاستقامة وعمل الصالحات؛ فقبل هذه الآية نقرأ قوله تعالى: { إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم ويبشر المؤمنين الذين يعملون الصالحات أن لهم أجرا كبيرا } (الإسراء:9)، وبعدها نقرأ قوله تعالى: { ومن أراد الآخرة وسعى لها سعيها وهو مؤمن فأولئك كان سعيهم مشكورا }
(الإسراء:19)، وإذا كان السياق يفيد أن المقصود طلب فعل الطاعات، فمن غير
الصواب - حينئذ - فهم الآية على أنها أمر من الله لعباده بالفسق؛ وبالتالي
فإن المصير إلى هذا الفهم السقيم من الضلال البعيد .



أما الأدلة القرآنية فكثيرة، منها قوله تعالى: { إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي }
(النحل:90) وهو نص واضح في أن أمره تعالى لا يكون إلا بطاعة وخير، ولا
يأمر سبحانه بفسق أو فحشاء. وهذا أمر من صلب عقيدة المؤمن، لا يقول بخلافه
إلا من نزع الله الإيمان من قلبه .



وبذلك
يكون المعنى الصحيح للآية، أن يقال: أمرنا مترفيها بطاعتنا وبمنهجنا،
ولكنهم خالفوا وعصوا وفسقوا؛ فحق عليهم العذاب؛ ويكون من الخطأ أن نفهم من
الآية: أنه سبحانه أمر أهل القرية بالفسوق، ليُنـزل بهم عليهم العقوبة
والهلاك .



وما تقدم هو الوجه الراجح في تفسير الآية الكريمة؛ وقد قال ابن عباس رضي
الله عنهما: أمرنا مترفيها بطاعة الله، فعصوا. وعلى هذا القول يكون في
الآية كلام مقدر، مستفاد من السياق، أو من أدلة أخرى؛ وعليه فلا يكون هناك
تعارض ولا إشكال بين هذه الآية وآية الأعراف .



على
أن آية الإسراء تقتضي التنبيه إلى أمرين، يساعدان على إلقاء مزيد من الضوء
حول معنى الآية؛ الأول: يتعلق بالمقصود بالمترفين، ووجه اختصاصهم بالذكر؛
فالمترفون هم أهل النعمة وسعة العيش، وتعليق الأمر بهم على وجه الخصوص، مع
أن الرسل يخاطبون جميع الناس؛ لأنهم عادة في موقع القيادة والزعامة، والناس
تبع لهم، فكان من المنطقي أن يتوجه الخطاب إليهم دون غيرهم، فإذا فسقوا عن
الأمر، اتبعهم الأتباع وضعاف القوم، فعم الفسق أو غلب على القرية، فاستحقت
الهلاك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الملكة
عضو فعال
عضو فعال


علم دولتك : مصر
انثى
عدد المساهمات : 50
تاريخ التسجيل : 09/04/2011
MMS قال (ص)

مُساهمةموضوع: رد: هل يأمر سبحانه بغير ما هو قسط وعدل ؟!   الخميس أبريل 14, 2011 6:52 pm

تسلم
وبارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
EZEL
المدير
المدير
avatar

الـــــــلـــــــقـــــبــــ : .....
المزاج : احب
علم دولتك : العراق
ذكر
عدد المساهمات : 518
تاريخ التسجيل : 14/01/2011
العمر : 23
رسالة sms : بحبك ياعمري انتي رح ضل حبك لاخر نفس وربي
فديتك بمووووووت فيكي يا روحي

MMS ياحبي

مُساهمةموضوع: رد: هل يأمر سبحانه بغير ما هو قسط وعدل ؟!   الخميس أبريل 14, 2011 10:00 pm

مشكور

بــــــــــــــا ر كــــ الله فيكيـــــــــ


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


هذا اقل ما استطيع التعبير عنه
لان حبك يزيد في قلبي كل لحظة
ولانك انت
كل شيء بحياتي
احبك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ezel.ahladalil.com
 
هل يأمر سبحانه بغير ما هو قسط وعدل ؟!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ايزل :: الاقسام العامة :: المنتدى الاسلامي :: المواضيع الاسلامية العامة-
انتقل الى: